شركة إدارة وتتبع السمعة الإلكترونية

ادارة وتتبع السمعة الالكترونية

إدارة السمعة الإلكترونية

يقصد بـ إدارة السمعة الإلكترونية والمؤسسية تلك الأنشطة التي تساعد في حماية سمعة المنظمة عبر الإنترنت وتجنب حدوث سقطات تقلل من رصيد سمعتها الحسنة لدى الجمهور، وتختلف الأدوات والوسائل المتبعة في هذا السياق، وإن كانت عملية إدارة السمعة الإلكترونية تتم على مراحل ثلاث مترابطة ومرتبة بنظام؛ أولها هو تتبع كل ما ينشر عن المنظمة أو الكيان عبر الشبكة العنكبوتية من خلال عدة أدوات تكنولوجية وتقنية، وثانيها وضع خطة محكمة لتحسين سمعة المنظمة والرد على إي اتهامات أو إساءات موجهة لها، وثالثها البدء في تطبيق الإجراءات التي تحمي سمعة المنظمة الإلكترونية.

  ويمكن الاعتماد على بعض الشركات المتخصصة في تقديم خدمة حماية السمعة الإلكترونية والمؤسسية وتتبعها، مقابل مبالغ مالية محددة، تزداد كلما ارتفعت كفاءة الشركة في تقديم هذه الخدمة المميزة التي تلعب دوراً مهماً في تشكيل الهوية التجارية للمنظمة، وتحسين المردود المعرفي من قبل الجماهير المستهدفة تجاهها بتجنب أي شائعات أو تشويه يتم في حقها، ورصده منذ البداية، والتعامل معه بكل ذكاء وحرفية.

خدمة إدارة السمعة الإلكترونية من SEVEN REACH

توفر شركة Seven Reach، كواحدة من أهم شركات التسويق الإلكتروني في مصر السعودية والخليج العربي أجمع، أفضل خدمة لـ إدارة وتتبع السمعة الإلكترونية والمؤسسية للشركات من خلال فريق من المختصين على أعلى مستوى، مع تطبيق أحدث أدوات وأساليب تتبع السمعة الإلكترونية ،وتتعامل شركتنا الرائدة بأشهر الأدوات لتتبع السمعة الإلكترونية والمؤسسية في العالم من محتويات ونصوص مكتوبة تشتمل على اسم المنظمة أو أي من منتجاتها أو خدماتها عبر القنوات الرقمية والسوشيال ميديا ، بجانب رصد أي صور تتضمن اسم المنظمة أو أي من منتجاتها وخدماتها.

ربما يوجد عدد ليس بالقليل من الشركات التي تقدم هذه الخدمة؛ لكننا في سيفين ريتش أفضل شركة تسويق الكترونى  نمتلك المصداقية الكاملة مع العميل، الدقة والكفاءة التامة في عمليات رصد كل ما يذكر المؤسسة عبر القنوات الرقمية جميعها، بجانب التاريخ الحافل من النجاحات في حماية سمعة أعداد لا يمكن حصرها من المؤسسات الحكومية والخاصة في مصر والسعودية والإمارات والأردن ومختلف الدول العربية، لذا لا تبحثوا طويلاً وتواصلوا معنا.

إدارة السمعة عبر الإنترنت

لا شك أننا في زمن انتشار الشائعات والأخبار المضللة، ومن الوارد بل والكثير الحدوث أن نستمع عن حملات تشويه لشخصيات أو مؤسسات بعينها، أو حتى أخطاء – ولو صغيرة- دمرت سمعة شركات عريقة، وهنا تأتي أهمية خدمة إدارة السمعة عبر الإنترنت، والسمعة لغوياً تعني ما يسمع عن الشخص أو المؤسسة من أفكار ومعلومات وأخبار، أي الصيت، وتحتاج السمعة الطيبة إلى سنوات طويلة حتى يتم تكوينها من قبل الأفراد والشعوب، لكنها قد تنهار في ثوانٍ معدودة عبر انتشار خبر صغير على الشبكة العنكبوتية، لذا فالسمعة الإلكترونية هي المعلومات المتداولة عن الكيان عبر الإنترنت.

وتؤثر مجرد الأخطاء البسيطة من العاملين بالمنظمة في سمعتها، ولهذا السبب ينصح الخبراء بالتعامل الذكي مع كل ما يبدر أو يتضمن اسم المنظمة أو ما تقدمه من خدمات ومنتجات، وخاصة في حالة وجود أي شخص يسعى للتشويه ينبغي الرد عليه بمنتهى المنطقية وجره إلى نقاش جانبي بعيداً عن الحديث العلني الذي يؤدي للتشهير، مع تسخير صفحات وحسابات مخصصة لتحسين سمعة المنظمة وتعمل على الدفاع عنه ضد أي اتهامات أو إهانات عبر مواقع التواصل الشهيرة بعيداً عن الحسابات الرسمية، التي تحمل اسم المنظمة لتنال مصداقية أكبر لدى الجميع، بجانب دور إدارات العلاقات العامة وأنشطتها الفعالة في حماية سمعة المنظمات إلكترونياً.

     
Scroll Up
WhatsApp chat